الرئيسية / التقارير / هل أنصار لائحة ‘‘ السلام ‘‘ في بلدية لكران يصوّتون لرجل الأعمال لمرابط؟

هل أنصار لائحة ‘‘ السلام ‘‘ في بلدية لكران يصوّتون لرجل الأعمال لمرابط؟

كانت  نتائج الأنتخابات الماضية سنة 2013  م في بلدية لكران والتي هي على النحو التالي :

  1997 صوت لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الذي رشح فيها العالية

بنت منكوس حينئذ ؛ و  1680 صوت لحزب الوئام .

و قد خرج مرشح الوئام من تلك الأنتخابات  الماضية بعدّة نقاط له مرفوع

الرأس  و عليه نذكر منها مايلي :

فقد أثبت أنّه لاعب محترف في سياسة لكران و منافس شرس للحزب

الحاكم ؛ تجد الدليل على ذالك من هامش الفارق الضئيل الذي جاء بين

المترشحين ؛ الذي لا يتجاوز 277 صوت.

أعطى مرشح الوئام حينئذ  أنطباعا أنّ قاعدته الأنتخابية متماسكة و

صلبة ؛ تقف صفّا واحدا خلف مرشّحها ؛ أنّي صار.

ساعد على هذا الأنطباع عدم وجود منافس ثالث ؛ قامته لا يمكن أن

تتطاول  إليه أو إلى هامة منافسته العالية.

تمكن حينئذ مرشح الوئام أن ينسق  في سابقة من نوعها ( و هذه

معلومة لا نؤكدها ؛ و إن كانت على كافة الألسن ) مع ثلاثة نواب

مترشحين من أحزاب مختلفة؛ و متنافسين فيما بينهم  ؛ كلّ واحد يغريه

ببعض أصواته  ( مرشح حزبه ولد الغوث و جمال ولد كبود و تواصل ).

واصل يضغط و مرشح الكرامة يقلق

لكن تميزت  الأنتخابات  الآن  بتكرار بعض السناريوهات  إلى حدّ الآن

وقعت في 2013 م؛ و ذالك من خلال ظهور تحالف جديد بين رجل

الأعمال لمرابط و العمدة السابق ألمين تحت يافطة السلام ؛ و هو

تحالف مشابه للذي كان بين ولد الغوث و مرشح الوئام في الأنتخابات

الماضية.

لكنّ أنصار رجل الأعمال لمرابط الآن يرتعشون خوفا من حليفهم في

لكران ؛ خشية أن يوجّه أنصاره إلى مرشح آخر غير مرشحهم ؛ كما وقع

مع ولد الغوث في الأنتخابات الماضية كما يزعم أنصاره.

و المسألة الثانية التي تقلق أنصارلمرابط هي لائحة تواصل ؛ التي

أعتبرها بعض المراقبين أنّ أكثر شعبيتها مقتطعة من  لائحة السلام ؛

ممّا يزهد في  قيمة التحالف المبرم بين اللائحتين البلدية و النيابية تحت

يافطة الحزب المشترك بينهما.

عن admin

شاهد أيضاً

كيفه : التعليم في لعصابه بين العجز و الإهمال من خلال مقال د. ولد حمادي

قال د.محمد الأمين ولد حمادي  ﺇﻥ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺳﻮﺀ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻄﺎﻗﻢ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺴﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ….، ﺗﻌﺪ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super